الرئيسية / معلومات طيران / لماذا لا ينجح بعض الطيارين أثناء فترة التدريب

لماذا لا ينجح بعض الطيارين أثناء فترة التدريب

من أكثر المخاوف التي تراود الناس بخصوص بداية التدريب على الطيران هو شعورهم بأنهم لايملكون المؤهلات الكافية للطيران. هل سيكونون أذكياء وقادرين على السيطرة على الطائرة؟ هل سيلاقون صعوبة في تعلم المبادئ النظرية الأولية؟ أم أن الخوف من الارتفاع سيسيطر عليهم؟

الكثير من الناس لا يثقون بأنفسهم عندما يفكرون في اتخاذ قرار الطيران. ولكن معظم الناس ينجحون في ذلك بدون أية مشاكل تذكر عندما يدركون أن مخاوفهم لا أساس لها، وأنهم أذكياء فعلا وأن أي شخص يستطيع تعلم قيادة الطائرة.

إذن لماذا لايستطيع بعض طلبة الطيران أن يكملو فترة التدريب؟

أولا، يجب العلم أنه من النادر جدا ألا يكون الطالب غير قادر على إنهاء فترة التدريب بسبب مشكلة في التعلم. معظم المراهقين والبالغين قادرون كليا على التعلم، رغم أن بعض الناس قادرون على استيعاب الأمور أفضل من الآخرين. صدق أولا تصدق، النجاح خلال مرحلة التدريب له علاقة بسيطة بالذكاء الفعلي.

إليك مجموعة من الأسباب التي تعيق إكمال الطلبة المتدربين للمرحلة التدريبية:

لايملكون الوقت الكافي:

التدريب على الطيران يحتاج شيئا من الوقت والجهد، وفي بعض الأحيان يبدأ الطلبة المتدربون هذه المرحلة بدون أن يخصصو وقتا كافيا لها، أو يقدمون على التدريب بدون تحضير مناسب وهذا مما يعيق عملية التدريب. هؤلاء الطلبة يضطرون إلى الانسحاب عندما يدركون أنهم لايملكون وقتا وجهدا لمواصلة طريقهم نحو بلوغ أهدافهم.

لايملكون المال الكافي:

نقص المال هو سبب شائع أيضا في انسحاب بعض الطلبة. الطيران يحتاج أموالا ضخمة وتحضيرا ماليا جديا والتي تعتبر بالنسبة للبعض ميزانية غير متوفرة.  كما قد لايقدر البعض الوقت الذي يحتاجه لانهاء فترة التدريب، كذلك الحال بالنسبة للمال. بعض الناس لايقدرون التكاليف الكافية مع تقدم فترة التدريب، بينما لا يخطأ البعض في البداية في توقع هذه التكاليف.

كما يتفاجأ البعض بمشاكل الحياة التي قد تقتطع منهم مبالغ خصصوها للتدريب. ولكن إذا كان الطالب جادا في تحقيق هدفه قد يعود بعد أشهر أو سنوات لإتمام المهمة.

لايملكون خطة:

الطلبة الذين يركزون ويرسمون هدفا واضحا وهو النجاح ويسعون إلى تحقيقه ويتبعون خطة كجزء من برنامج تدريبي مكثف يحققون نتائج أفضل من الطلبة الذين يباشرون التدريب بدون تركيز. هذه المشكلة تكمن في المدرب أكثر من الطالب، رغم أن الطالب بامكانه البحث عن أكاديمية أخرى للتدريب مثل فينيكس الغربية للطيران، والتي تحقق نجاحات معتبرة باتباع منهاج تدريبي معتمد من طرف الإدارة الفيديرالية للطيران FAA.

يفقدون الثقة أو يتملكهم الفزع:

الخوف والرهبة قد يسببه موقف معين حصل أثناء الطيران مثل حادث مفاجئ  أو قد يسببه الأداء المتواضع للطالب الذي يؤدي إلى عدم الثقة في النفس. في معظم الأحيان يشعر الطالب بذلك عند العمل مع مدربه، سيتغلب على مخاوفه لمواصلة تطوير مهاراته للحصول على شهادة الطيران، ولكن قد يستسلم الطالب كلية خاصة عندما لايجد مدربا مشجعا.

لديهم مدرب سيئ:

أخيرا، قد يكون المدرب السيئ السبب الأكبر الذي يمنع الطالب من انهاء فترته التدريبية. رغم أن شروط التدريب تفرض معايير خاصة يجب توفرها في المدربين المؤهلين، إلا أنه في بعض الأحيان يتعذر التفاهم والانسجام بين الطالب ومدربه أو لايستطيع المدرب أن يجد الطريقة المثلى لتدريب بعض الطلبة، وفي بعض الأحيان لاتتفق شخصية أحدهما مع شخصية الآخر حتى مع أفضل الطلبة وأكفأ المدربين. الكثير من الطلبة ينجحون عند تغيير المدرب، ولكن في بعض الأحيان لا يمكن تحقيق ذلك، وللأسف، الطلبة الذين لا يستوعبون ماذا الذي يحدث أو لايملكون الشجاعة لطلب تغيير المدرب عادة ما ينسحبون كليا.

من المهم التنويه أن أيا من هذه التحديات المذكورة له علاقة بذكاء الطالب أو قدراته على الاستيعاب والتي تعتبر العامل الأول لخوف الطلبة عندما يقررون الانطلاق في عملية التدريب. كل التحديات المذكورة يمكن التغلب عليها إذا خطط الطالب جيدا، امتاز بعقلية منفتحة وأصر على النجاح.

هل تساءلت عن المتطلبات اللازمة للانطلاق في التدريب؟ هل سبق وأن تعرضت لأي من المشاكل التي تحدثنا عنها؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *