الرئيسية / المطارات / الماس: مطار حمد يدعم “الأمن الذكي”.. وتسجيل ذاتي للمسافرين قريباً

الماس: مطار حمد يدعم “الأمن الذكي”.. وتسجيل ذاتي للمسافرين قريباً

قال السيد عبد العزيز الماس نائب الرئيس التنفيذي للعمليات التجارية والتسويق بمطار حمد الدولي إن المرفأ الجوي الحديث سوف يشهد قريبا “خدمة التسجيل الذاتي” التي تتيح للمسافرين تسجيل أنفسهم ذاتيًا وطبع بطاقة صعود الطائرة وطباعة لاصق الحقائب على أمتعتهم مؤكداً مطار حمد الدولي بدأ بالحوار مع الجهات الحكومة والجهات الأخرى العاملة بالمطار للمشاركة في بناء رؤية مشتركة لجيل جديد لإتمام إجراءات السفر من خلال تقديم الوثائق لمرة واحدة فقط دون الحاجة إلى إبراز نفس الوثائق عند كل نقطة تفتيش.

وأضاف الماس في حديث لـ “الشرق”: إن مطار حمد الدولي يعتبر من بين عدد قليل من مطارات العالم التي تدعم الأمن الذكي، حيث يعكف المطار على القيام بتجارب مستخدماً في ذلك أحدث التقنيات لتحسين إجراءات التفتيش الأمني من خلال التعجيل والإسراع في الإجراءات والحد من إزعاج المسافرين.

وقال الماس: تتوافر في مطار حمد الدولي حاليًا (63) بوابة إلكترونية آلية تعمل على مراقبة مرور المسافرين وتسمح للمسجلين من المواطنين وحاملي الإقامة بالمرور بكل سلاسة أثناء القيام بالإجراءات الخاصة بإدارة جوازات المطار، سواءً عند المغادرة أو الوصول إلى مطار حمد الدولي معتمدة على التدقيق الحيوي للمسافرين (بصمة العين) وللتدقيق على وثائق السفر الخاصة بهم. مبينا أن مطار حمد الدولي يسعى من خلال تعاونه مع الجهات الحكومية المسؤولة لزيادة هذه الامتيازات ليواكب العدد الكبير من الزوار إلى دولة قطر..

وفيما يلي تفاصيل الحوار…

* ما هي إستراتيجية مطار حمد الدولي للعام 2016؟
– تركز إستراتيجيتنا للتطور المستقبلي على زيادة القدرة الاستيعابية وزيادة المرافق. ويعتمد تطوير مرافقنا الرئيسية للطيران على نمو أعداد المسافرين والطائرات ومؤشرات الأداء الرئيسية المتعلقة بمستويات الخدمة وهي العوامل التي تتحكم بمجملها في خطتنا التطويرية.

وإضافة إلى ذلك فقد وضعنا عمليات وهياكل إدارية لإدارة وتنفيذ برامجنا الاستثمارية المستقبلية البالغة قيمتها ملايين الدولارات بطريقة حكيمة ورشيدة.

ونحن الآن مستعدون لإدارة عمليات أكبر وبمتطلبات أكثر بشكل يمنحنا القدرة على دمج مختلف الخدمات بفعالية تمكننا من تقديم تجربة متكاملة لجميع الجهات التي تتعامل مع المطار وعلى رأسهم المسافرين عبر مطار حمد الدولي.

جوائز عالمية

* فاز مطار حمد بسلسلة من الجوائز العالمية ما أبرز هذه الجوائز؟ وما دورها من تعزيز الخدمات المقدمة للمسافرين ولشركات الطيران؟
– إن مطار حمد الدولي لم يتعد السنتين منذ تشغيله حيث تم افتتاحه التشغيلي 27 مايو 2014، ولكن الحمد لله حصد مطار حمد الدولي على جائزة “أفضل مطار في الشرق الأوسط” من قبل «سكاي تراكس 2016» للعام الثاني على التوالي، في الحفل الذي عقد في «كولن» في ألمانيا.

ودخل مطار حمد الدولي قائمة أفضل 10 مطارات في العالم حالًا في المركز العاشر ليصبح أول مطار في منطقة الشرق الأوسط يدخل في تصنيف «سكاي تراكس» لأفضل عشر مطارات في العالم.

وكما حصد مطار حمد الدولي على جائزة أفضل خدمة موظفين في الشرق الأوسط، وحصد على المركز الأول عالميا في فئة مطارات (30-40 مليون مسافر) وحصوله على المركز الثاني في العالم في مجال تطوير الأداء والخدمات في نفس حفل توزيع الجوائز والذي يعكس مدى رقي جودة الخدمة والتسهيلات المتوفرة في المطار.

ويعكس مطار حمد الدولي مدى النجاح الذي تسعى إليه دولة قطر والذي يتحقق في كل المجالات ويعكس الطموح في الحفاظ على التقدم القطري والريادة على مستوى العالم، ما يعزز فخرنا كشعب قطري بهذا الصرح العملاق، الذي يعتبر بوابة قطر إلى العالم، ويعتبر أيضا جزءًا أساسيًا من رؤية قطر الوطنية 2030 وهو مشروع وطني وواحد من أهم المشاريع الإستراتيجية العالمية الأكثر طموحًا.

يتم التصويت على جوائز المطار “سكاي تراكس” العالمي ضمن الاستطلاع السنوي لرضا العميل والذي يشارك به 13 مليون شخص من 110 جنسيات ويضم أكثر من 500 مطار حول العالم.

ويقيم الاستطلاع رضا العملاء ضمن 39 مؤشرًا عن خدمة المطارات من نقاط التسجيل إلى تحويل الرحلات والتسوق والأمن وتخليص إجراءات السفر حتى بوابات الصعود.

ونحن سعداء بأن نرى أنه في غضون أقل من عامين دخولنا قائمة أفضل عشرة مطارات في العالم، وارتفاع مركز المطار من مركز الـ75 في عام 2014 إلى الـ22 في عام 2015 إلى الـ10 في عام 2016 تعزيزًا لمركز المطار في الريادة العالمية للطيران.

الإنبعاثات الكربونية

* حصل المطار على شهادة الاعتماد العالمية في التحكم بالانبعاثات الكربونية للمطارات. ماهي دلالات هذه الشهادة..؟
– حقق رسميًا “مستوى المسح” من خلال برنامج الاعتماد في التحكم بالانبعاثات الكربونية للمطارات (ACA) للمجلس الدولي للمطارات (ACI).

وهو اعتراف بالتزام مطار حمد الدولي في معالجة تغير المناخ والحد من انبعاثات الكربون في المطار منذ اليوم الأول من افتتاحه في عام 2014.

كجزء من عملية تطبيق التحكم بالانبعاثات الكربونية بالمطار، تم تعريف البصمة الكربونية لمطار حمد الدولي من خلال برنامج اعتماد إدارة الانبعاثات الكربونية للمطارات عن طريق تعيين مصادر الانبعاثات ضمن الحدود التشغيلية المباشرة لمطار حمد الدولي وفقًا للمعايير التي نص عليها بروتوكول الغازات الدفيئة وإعداد تقرير البصمة الكربونية والتحقق منها بشكل مستقل.

بالنسبة لمطار حمد الدولي، وهذا يشمل مبنى المسافرين، ومواقف السيارات، ومرفق مياه الصرف الصحي، محيط إنارة الطريق والمكاتب بالمطار. فإن بصمة المطار ستشكل المقياس الأساس لمبادرات المطار البيئية في المستقبل.

نحن نؤمن بالمسؤولية البيئية لمطار حمد الدولي، وملتزمون بمعالجة تغير المناخ وذلك في إطار إستراتيجيتنا لتطوير مستقبل مستدام لمطارنا والإدارة الفعالة للتأثيرات البيئية لعملياتنا.

إن تحديد بصمتنا الكربونية، يساعدنا على تحسين إدارة الطلب على الطاقة من خلال التكنولوجيا الجديدة، والتطوير باستمرار في الممارسات التشغيلية والنظر في مزيد من الاستثمارات في مجال توليد الطاقة منخفضة للكربون.

المسافر الذكي

* دشن مطار حمد خدمة المسافر الذكي؟ ما دور الخدمة ليصبح من أبرز المطارات؟
– بدأت مرحلة اختبار برنامج التحول إلى “مطار ذكي” من خلال دمج أفضل التقنيات في هذا المجال والتي من شأنها أن توفر للمسافرين تحكمًا واستقلالية أكثر خلال رحلتهم.

من إجراءات التسجيل إلى الصعود إلى الطائرة، كل خطوة من الرحلة ستكون ذاتية الخدمة لتحسين الكفاءة بشكل كبير وتقليل وقت الانتظار ولتجعل تجربة المسافرين سريعة وسلسة.

وبتوفير خدمات (الإنترنت اللاسلكي WI-FI) المتكاملة وتطبيق الجوال “المرشد اللاسلكي” (iBeacon) والتي توفر خدمة “الاستدلال عن الطريق” والمعلومات ذات الصلة، حيث سيتمتع مسافرون مطار حمد الدولي بتجربة سفر فريدة من نوعها.يسعى مطار حمد الدولي باستمرار على الوصول لأعلى مستويات الخدمة العالمية والجودة بما يتوافق مع المعايير المتبعة في مجال الطيران من خلال التركيز على المسافرين والعمليات والتقنيات والشراكات مع الجهات الرئيسية العاملة فيه.

هناك أحدث التقنيات لتسيير إجراءات المسافرين ومنها ما قد بدأنا بالفعل في استخدامه ومنها التي لا تزال في مرحلة التجريب وذلك بهدف الحفاظ على مكانتنا وتعزيزها كأحد أفضل المطارات في العالم.

وقد أصبح مطار حمد الدولي من أوائل المطارات التي دعمت خدمة “وضع اللاصق على حقائب السفر قبل الوصول إلى المطار (HPBT)” وقد تم مؤخرًا توفير خدمة جديدة وهي “التسجيل الذاتي” للمسافرين.

كما سيتم قريبًا إطلاق خدمة الجيل الجديد شائعة الاستخدام وهي “خدمة التسجيل الذاتي للمسافرين وأمتعتهم”، والتي تتيح للمسافرين تسجيل أنفسهم ذاتيًا وطبع بطاقة صعود الطائرة وكذلك طباعة لاصق الحقائب وإلصاقها على أمتعتهم ومن ثم وضع الأمتعة في الأماكن المخصصة لها من قبل جمارك المطار.

وسوف يتم تعزيز هذه الخدمات بالتحسينات اللازمة بشكل مستمر بهدف منح عملائنا خيارات متعددة مثل دفع الزيادة في وزن الأمتعة كذلك القدرة على شراء ترقيات.

أضف إلى ذلك الحصول على خدمات الصالات، وكل ذلك بالشراكة مع شركات الطيران.

تتوافر في مطار حمد الدولي حاليًا (63) بوابة إلكترونية آلية تعمل على مراقبة مرور المسافرين وتسمح للمسجلين من المواطنين وحاملي الإقامات بالمرور بكل سلاسة أثناء القيام بالإجراءات الخاصة بإدارة جوازات المطار، سواءً عند المغادرة من أو الوصول إلى مطار حمد الدولي معتمدة على التدقيق الحيوي للمسافرين (بصمة العين) وللتدقيق على وثائق السفر الخاصة بهم.

ويسعى مطار حمد الدولي عن كثب من خلال تعاونه مع الجهات الحكومية المسؤولة لزيادة هذه الامتيازات ليواكب العدد الكبير من الزوار إلى دولة قطر.

ويعتبر مطار حمد الدولي من بين عدد قليل من مطارات العالم التي تدعم الأمن الذكي، حيث يعكف المطار على القيام بتجارب مستخدمًا في ذلك أحدث التقنيات لتحسين إجراءات التفتيش الأمني من خلال التعجيل والإسراع في الإجراءات والحد من إزعاج المسافرين.

أكمل المطار بنجاح تجربة “التسجيل الذاتي” عند بوابات الصعود مما يساعد على سرعة صعود المسافرين إلى الطائرة.

ومن الناحية الإستراتيجية بدأ مطار حمد الدولي بالحوار مع الجهات الحكومة والجهات الأخرى العاملة بالمطار للمشاركة في بناء رؤية مشتركة لجيل جديد لإتمام إجراءات السفر من خلال تقديم الوثائق لمرة واحدة فقط دون الحاجة إلى إبراز نفس الوثائق عند كل نقطة تفتيش.

إن هذه التقنيات المتطورة والمستخدمة عند نقاط التفتيش الرئيسية سوف تأخذ المسافرين عبر مطار حمد الدولي نحو آفاق عالية.

كما أنها ستعمل على تعزيز ربط المطار بالمسافرين وتزويدهم بالخدمات الأساسية لاحتياجاتهم.

وقد تم تنفيذ الكثير من جوانب هذا البرنامج فيما نقوم حاليًا بتجربة بقية الجوانب والتي سوف ترى النور في المستقبل القريب.

أي بيكون

* أطلق مطار حمد الدولي تطبيق تقنية أي بيكون “iBeacon” للهاتف الجوال ما هي الفوائد المتوخاه من هذه التقنية الجديدة؟
– أطلق مطار حمد الدولي تطبيق الجوال “أي بيكون” لمنح المسافرين تجربة رائعة والبقاء على اتصال أثناء سفرهم عبر مطار قطر المتميز.

يعتبر مطار حمد الدولي من بين المطارات القليلة في العالم التي استخدمت تطبيق “أي بيكون” لإرشاد عملائه على الطريق وتزويدهم بمعلومات حول العروض الترويجية وذلك بهدف منحهم تجربة سفر متميزة في المطار.

يستطيع هذا التطبيق، بعد إجراء مسح بسيط على بطاقة الصعود إلى الطائرة واختيار إذن الكشف عن الموقع، توفير معلومات فورية عن وضع الرحلة واستلام الأمتعة وتوقيت الصعود إلى الطائرة وتحديد الاتجاهات إلى بوابة الصعود وكذلك جميع العروض الترويجية الخاصة بالمأكولات والمشروبات ومتاجر البيع في السوق الحرة والتي حازت على جائزة أفضل مركز تسوق تجاري.

ومن أجل ضمان استفادة العملاء من أفضل العروض التجارية، يرسل هذا التطبيق تنبيهات للمستخدم عند تجواله في السوق الحرة أحدث العروض التجارية.

كما يتفرد بميزة البحث العالمي التي توفر جميع المعلومات ذات الصلة بسرعة، مما يلغي الحاجة إلى التنقل عبر قوائم التطبيقات التقليدية.

ونحن نفخر بوجود تطبيق مصمم ومطور لدينا في مطار دولة قطر الذي من شأنه أن يوفّر لنا المزيد من التحكم والمرونة لضمان التركيز على خدمة العملاء، وهو ما يشبه في تصوره إلى حد كبير ما نقوم به في مطارنا.

وبعد تثبيت “أي بيكون” بلوتوث بعدد يفوق 700 مرة على امتداد مساحة مبنى المطار، يدعم التطبيق مسافرينا في تحديد مواقعهم الفعلية في المطار بسهولة، بالإضافة إلى تحديد الزمن اللازم للوصول إلى الموقع المطلوب في مطار حمد الدولي وتوجيههم على مسار الطريق، وكذلك تنبيههم بأي تحديثات تطرأ على حالة رحلاتهم.

* يوجد بمطار حمد عدد من القطع الفنية الشهيرة ما الدور الذي تلعبه في إثراء جماليات المطار..؟
– نحن ومتاحف قطر نتعاون منذ خمسة أعوام مع فنانين محليين وإقليميين ودوليين، كلّفت بعضهم خلال هذه الفترة بإنتاج أعمال فنية وجلبت مجموعة أخرى من أعمالهم الفعلية لعرضها في أماكن بارزة داخل مطار حمد الدوليّ وفي محيطه.

وقد روعي في هذه الأعمال سواء التي كلّف الفنانون بإنتاجها أو التي أُختيرت للعرض أن تناسب حجم الأماكن التي ستُعرض فيها وكان أول مجسّم لفنان دولي عُرض في المطار هو دمية “الدب المصباح” للفنان السويسري أورس فيشر التي تتوسط المطار، وسلسلة من المجسمات لقطيع من غزلان المها العربية للفنان الهولندي توم كلاسن تمّ وضعها في صالة الوصول في المطار.

يُعد الفن العام برنامجًا جوهريًا في رسالة متاحف قطر يهدف إلى تخطى النموذج التقليدي للمطارات والمتاحف وتقديم تجارب ثقافية في الساحات العامة.

وتدعم الأعمال الفنية المقدمة في مطار حمد الدولي هذا الهدف إلى جانب دعمها لركائز قطر الوطنية 2030 الخاصة بالتعليم والتفاعل مع المجتمع القطريّ.

استعدادات المونديال

* ماهي استعدادات مطار حمد لمونديال كأس العالم 2022؟ خاصة وأن المطار سوف يستقبل أعدادا ضخمة من المسافرين؟
– دولة قطر باقتصادها المزدهر الذي تغذيه مشاريع كبيرة وضخمة، وبالتراث الثقافي والتاريخي الغني، واحتياط النفط والغاز، تكون بذلك وجهة مثالية لرجال الأعمال والسياح.

ومن المتوقع حضور مليون زائر لمونديال كأس العالم 2022 في قطر، عبر مطار حمد الدولي، وسيكون مطار حمد الدولي جاهزًا لاستقبال أكثر من 50 مليون مسافر سنويا.

سوف يعكس مطار حمد الدولي النجاح الاقتصادي وجمال دولة قطر، ليصبح معرضا للإنجازات الثقافية والتكنولوجية والبيئية والاقتصادية.

فسوف يكون المطار بوابة مشرفة ومفخرة لدولة قطر، وبوابة مثالية لجميع القادمين للمشاركة ولحضور المونديال.

وسيقدم مطار حمد الدولي بوابات مريحة وسلسة للمسافرين، وستوفر المرافق المثالية لنقل المسافرين، وجعل تجربة المسافرين للمطار تجربة ممتعة ومريحة، بالإضافة إلى معايير وخدمات عالية الجودة في مجال الأمن والسلامة وصيانة الطائرات والمرافق الخدمية.

* تحتل السوق الحرة في المطار مساحة 40 ألف متر مربع هل توجد خطط لتوسعيها لإضافة متاجر جديدة خلال السنوات المقبلة؟
– السوق الحرة قطر الحائزة على العديد من الجوائز هي من أهم معالم مطار حمد الدولي.

وتضم السوق الحرة، على مساحة 40.000 متر مربع، العديد من مرافق البيع بالتجزئة وأماكن الطعام والشراب بما فيها أكثر من 30 مطعمًا ومقهى وأكثر من 70 متجرًا توفر مجموعة مختارة من العلامات التجارية العالمية ومحلات الأزياء والإلكترونيات وغيرها، إضافة إلى عدد من المتاجر الراقية وأكبر قاعة للعطور ومستحضرات التجميل في أي مطار في العالم. كما يضم المطار أول فرع لمتاجر هارودز في الشرق الأوسط.

ونالت السوق الحرة القطرية ثلاث جوائز مرموقة خلال حفل توزيع الجوائز العالمية لمجلة أخبار الأسواق الحرة الدولية “DFNI” الذي جرى في لندن. فقد حصلت الشركة على جائزة “سوق المسافرين لمبيعات التجزئة للعام”، والتي تعتبر أرقى جائزة في جوائز المجلة السنوية، وجائزة “سوق المطار للعام”، وجائزة “أفضل افتتاح لسوق جديد للعام” منذ يناير 2014، عن متجر “مرملاد ماركت” المتميز في مطار حمد الدولي.

وحصد على المركز الخامس على مستوى العالم في تصنيف سكاي تراكس 2016.

وهناك خطط مستقبلية لتوفير متاجر ومطاعم متنوعة لجعل تجربة السفر فريدة من نوعها وفيها كثير من الخيارات لقضاء وقت مريح وممتع في المطار.

 

المصدر: موقع أرقام الالكتروني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *