الرئيسية / دراسات و تقارير / اسرار الطائرة الرئاسية الأمريكية

اسرار الطائرة الرئاسية الأمريكية

أسرار طائرة الرئاسة الأمريكية.. “البيت الأبيض الطائر” مجهز لصد الصواريخ والضربات النووية.. وتحتوى على قاعة اجتماعات وغرفة عمليات ومركز اتصالات متكامل وصالة ألعاب.. ويمكن للرئيس شن حرب عالمية من داخلها
تُعَد الطائرة “بوينج 747” التى تتمركز فى قاعدة “أندروز الجوية”، أشهر طائرة رئاسية فى سلاح الجو الأمريكى، حيث يوجد منها نسختان فقط فى العالم، وهما تحت تصرف سلاح الجو، وتستخدم واحدة منهما لانتقالات الرئيس وتعتبر الثانية نسخة احتياطية لها.
تتكون من ثلاثة طوابق ويبلغ طولها حوالى 230 قدم ويبلغ ارتفاعها مقدار خمسة طوابق ويبلغ وزنها حوالى 400 طن.
تتكون الطائرة الرئاسية من الداخل من عدة أقسام: 1- جناح الرئيس: يحتوى على سرير ومكتب صغير وحمام وأريكتين يتحولان إلى سريرين عند الحاجة وتليفزيون. 2- قاعة المؤتمرات: وتحتوى على منضدة بيضاوية وعدد من الكراسى وتستخدم لعَقْد الاجتماعات العاجلة أثناء رحلات السفر. 3- القسم الطبى: يتكون من صيدلية مُجَهَّزَة، وغرفة عمليات مُصَغَّرَة تجنبًا لأى ظرف طارئ. 4- مركز الاتصالات: يحتوى على 87 هاتفًا؛ بينها 28 آمن ومشفر للاتصالات الخاصة، ويعتبر المركز بمثابة قمرًا صناعيًا مُصَغَّرًا، حيث يمكنه الاتصال بأى شخص على وجه الأرض من أى ارتفاع، ومهما بلغت سرعة الطائرة. 5- صالة الألعاب الرياضية: توجد بالطائرة صالة مُعدة بأحدث الأجهزة الرياضية، يستخدمها الرئيس من أجل إشغال وقت فراغه فى السفريات ذات الوقت الطويل. 6- المطبخ: يشترى طاقم المطبخ المستلزمات الخاصة بتجهيز طعام الرئيس ومعاونيه، من متاجر معروفة بالولايات المتحدة، ويتم اختيارها عشوائيًا تفاديًا لعملية استهداف طعام الرئيس بالسم، ويستطيع طهاة المطبخ تجهيز وإطعام 100 شخص فى وقتٍ واحد.
أسلوب الدفاع داخل الطائرة تعتبر الطائرة الرئاسية بوينج 747 قلعة حماية متكاملة، حيث تحتوى الطائرة على أسلوب دفاعى لصد الصواريخ الموجهة، وتحتوى على دروع لدفع آثار أى هجوم نووى مُحْتَمَل، بالإضافة إلى إمكانية الطائرة من حماية الأجهزة الإلكترونية على متنها ضد النبض الكهرومغناطيسى.
لا يسمح بركوب الطائرة الرئاسية إلا عدد معين من الأشخاص، إضافة إلى بعض رؤساء الدول الصديقة للرئيس الأمريكى، وبعض الوزراء، والحرس الخاص للرئيس وعائلته، وتحتوى الطائرة على طاقم مكون من 26 شخصًا وهم؛ الطيارون، والمضيفون، والطهاة، بالإضافة إلى إمكانية نقل 76 راكبًا داخلها وهم الرئيس ومرافقوه.
ومن الطقوس الثابتة لسفر أى رئيس أمريكى وجود الشخص “حامل الكرة”، وهو ذلك الشخص الذى يحمل حقيبة بنية اللون، ويكون على مقربة من الرئيس دائمًا، حيث تحتوى تلك الحقيبة على “الشفرات النووية” لترسانة الولايات المتحدة النووية، ويوجد بها سلسلة مثبتة بمقبضها من ناحية وبيد حاملها من الناحية الأخرى، والذى يطلق عليه اسم “حامل الكرة”، والتى يستطيع الرئيس من خلالها شن حرب نووية على أى منطقة بالعالم وهو فى طائرته.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *